martedì 15 marzo 2011

الظواهر الطبيعية : صور مع الشرح

الظواهر الطبيعية




في حياتنا العديد من الظواهر الطبيعية التي تحدث على كرتنا الأرضية نشاهدها ونسمع عنها منها ما يجلب الخير كما المطر ومنها ما يجلب الدمار والخراب أحيانا كما الأعاصير والبراكين والزلازل وكيف تحدث هذه الظواهر هذا ما نريد بيانه بشكل بسيط وموضح لكيي نضيف إلى موسوعتنا الثقافية الخاصة



المد



البراكين



المطر



الكسوف والخسوف



الضباب



الزلازل



أولا : المد



نتيجة اتساع العالم وكبره وتنامي أطرافه تكون مناطق في ظلام وحالة ليل ومناطق تقابلها في حالة نهار وذلك في اليوم الواحد والكرة الرضية يشكل عليها الماء حوالي 71% من مجمل مساحتها واكبر مسطحاتها المائية هي:



· المحيطات



· البحار



· البحيرات



أما تعريف سطح البحر فهو:



المستوى الذي تصل إليه مياه البحار أو المحيطات عند شواطئها وتستقر عند هذا المستوى



ولكن هذا المستوى يتغير زيادة وتقصان وهو في حركة مستمرة وذلك ما يعرف بالمد والجزر



ما المد:



ارتفاع المستوى المائي إلى الحد الاعظمي له حيث تطغى المياه على الشواطئ ويسمى الحد الأعلى للمياه ويختلف ذلك من منطقة إلى أخرى وقد يصل في بعض المناطق إلى 10 كم و



أما الجزر :



فهو معاودة الماء الى الحد الطبيعي له حيث يعود وينخفض كم ارتفع



والمد والجزر يلاحظ بالعين المجردة



أسباب المد والجزر :



· دورة الأرض حول نفسها في 24 ساعة و51 دقيقة وبهذا تكمل الأرض دورتها لذا نرى المناطق التي يحدث فيها المد والجزر كل 12ساعة و25.5 دقيقة



· جاذبية القمر والأرض حيث يتبادلان جاذبية فيما بينهما أثناء دورانهما حول بعضهم البعض



ثانياً : البراكين



تشققات أرضية تندفع منها المواد المصهورة والغازان التي تسمى ( الماغما أو الحمم البركانية أو ألافا ) منها متوسطة الحجم تسمى ( قنابل بركانية) وبعضها صغير الحجم يسمى ( رماد بركاني) كما تندفع مواد سائلة وهي حمم مصهورة من باطن الأرض عبر قناة تسمى (المدخنة البركان ) وإذا وصلت إلى الأرض تدفقت من الفوهة إلى السهول والوديان المجاورة حيث تبرد وتتحول إلى صخور بازلتية واستمرار التدفق يودي إلى تشكل المخروط حول البركان .



أما سبب وجود هذه المواد مصهورة وسائلة فهو نتيجة :



الارتفاع الشديد للحرارة والضغط في أعماق الأرض تنصهر هذه الصخور وتنطلق عبر الشقوق الأرضية إلى سطح الأرض مشكلة البراكين على شكل جبال عالية قد تصل إلى آلاف الأمتار وللبراكين أنواع :



· منها البراكين النشطة : وهي التي ما زالت تعمل وتقذف حممها من حين إلى أخر ويبلغ عددها حوالي 476بركانا



· براكين خامدة : وهي براكين متوقفة حاليا لفترة ويمكن إن يتجدد النشاط في أي وقت



· براكين منتهية : وهي براكين يستبعد إعادة تجددها



والبراكين تؤثر على البيئة سلبيا من حيث انطلاق الغازان والحرائق التي تسببها والدمار الذي يلحق بالأشجار والغابات والمزارع والمساكن



وأحيانا يفيد التربة الزراعية من حيث الخصوبة .



وللمعلومات يوجد على سطح الكرة الأرضية 455 بركاناً ثائراً ، و 80 بركاناً تحت أعماق البحار



ثالثاً:المطر



المطر :ينتج المطر من :

أ – تبخرمياه البحار و الانهار بسبب الحرارة كما تطلق النباتات كمية من بخار الماء .

ب – يتصاعد البخار الى طبقات الجو العليا لخفته ثم يبرد و يتكاثف على شكل غيوم .

ج- تحمل الرياح الغيوم و تأخذها إلى اليابسة و عندما ترفعها إلى أعلى طبقات الجو تنخفض حرارتها أكثر فتسقط الامطار .

المطر

أكثر أشكال التكاثف انتشار , و تختلف أنواعه تبعا للطريقة التي يرتفع فيها الهواء إلى طبقات الجو العليا ثم يتكاثف .

- عندما يكون ارتفاع الهواء سببه التضاريس تنشأ أمطار التضاريس (أمطار الجبال الساحلية من بلاد الشام و السفوح الجنو بية لجبال هيمالايا)

- و إن ارتفاع الهواء المحمل ببخار الماء مع التيارات التصاعدية , تسبب أمطار تصاعدية (أمطار المنطقة الاستوائية)

- إن ارتفاع الهواء الدافئ الرطب فوق هواء بارد جاف تسبب أمطار الاعاصير (أمطار المنطقة المعتدلة)

توزع الامطار



اكثر المناطق مطرا (المنطقة الاستوائية ,جنوب شرق آسيا ,و الجبال الساحلية )

أقل المناطق مطرا (آواسط القارات آسية ,استرالية ,أمريكة السمالية )



1 – مناطق الامطار الدائمة : المنطقة الاستوائية و غرب قارة أوروبة .

2 – مناطق الامطار الشتوية : المنطقة المتوسطية .

3- مناطق الامطار الصيفية : المنطقة المدارية و المو سمية.



رابعاً الكسوف والخسوف



الكسوف خاص بالشمس وه ظاهرة غيابها نهاراً بشكل كامل او جزئي عندها نقول كسوف كلي او جزئي



أما الخسوف فيصيب القمر ليلاً حيث يغيب عن أعيننا لفترات محددة وقد يكون كلي أي خسوف كامل او جزئي حيث يغيب جزء عن النظر



بداية نقدم معلومات معينة حول الوضع :



الأرض تدور حول نفسها دورتان الأولى : حول نفسها تستغرق /24/ساعة و/51/دقيقة وهذامايعرف باليوم ليل ونهار والثانية دورة حول الشمس تستغرق /365 / يوم و/265% /من اليوم وهذا ما يعرف بالسنة وحيث ان سرعة هذا الدوران كبيرة



والأرض التي نعيش عليها كوكب ولها قمر المعروف يدور حول هذه الأرض بمواعيد وأزمان ثابتة ودقيقة



والأرض والقمر جسمان معتمان يأخذان الضوء من الشمس



وهذه الظواهر تحدث عندما يكون القمر والأرض والشمس على خط واحد وذلك لسهولة البيان والتفسير



فيمكن القول انه



يشاهد الخسوف عندما يقع ظل الأرض على المساحة المضاءة , فالقمر كما هو معروف جسم مظلم لا يضيء من ذاته بل يعكس ضوء الشمس الساقط عليه ليصبح مرئياً بالنسبة لسكان الأرض, وتختلف المساحة المضاءة حسب موقع القمر من الأرض, فعندما يكون بيننا وبين الشمس يكون نصفه المظلم أمامنا ونصفه المضيء من الجهة المقابلة للشمس, لذلك لا نرى منه شيئاً ويسمى هذا الوضع بالمحاق, ويكون عندها الخسوف في الظل. وعندما يتحرك القمر إلى الشرق يبدأ الوجه المضيء بالإطلال علينا ونسميه هلالاً إلى أن يصل إلى الجهة المقابلة فنرى النصف المضيء كله. للمزيد يمكن مراجعة





يقاس الشهر القمري بالمدة الزمنية التي يستغرقها في دورة كاملة حول الأرض وهي غير ثابتة حيث تتراوح بين( 29 يوماً و19 ساعة ) و(29 يوماً و5 ساعات) وبذلك يكون معدل الشهر القمري 29 يوماً و12 ساعة و24 دقيقة 3 ثوان



سبب الخسوف :



1. إذا وقع القمر في ظل الأرض أنحجب عن الناظر وحدث الخسوف الكلي حيث تقع الأرض بين القمر والشمس ولا يدوم الخسوف الكلي أكثر من /1/دقيقة و/40%/من الدقيقة



2. وإذا وقع جزء من القمر في ظل الأرض والجزء الآخر في الظل حدث خسوف جزئي ولايدوم الخسوف الجزئي اكثرمن /3/ساعات



سبب الكسوف :



إذا توسط القمر بين الأرض والشمس وسقط ظل القمر على الأرض تختفي الشمس عن بعض المناطق في الكرة الأرضية وتحدث ظاهرة الكسوف وهو نوعان



1. الكسوف الكلي : إذا وقع ظل القمر على جزء من الأرض انحجبت روئية الشمس عن الناس ( يكون القمر بين الأرض والشمس ) في هذا الجزء ويقال ان الكسوف كلي ولا يدوم الكسوف الكلي اكثرمن /7.5/دقيقة وحيث تكون الشمس على شكل خاتم متوهج جميل المنظر



2. الكسوف الجزئي : وإذا وقع شبه ظل القمر ( الظليل ) على منطقة من الأرض أحجبت روئية جزء من الشمس عن الناس الموجودين في هذه المنطقة ويقال ان الكسوف جزئي وقد يدوم 2 ساعة ولا يظهر الإمرة كل 1.5 سنة إما في نفس المنطقة فقد لا يحدث لال بع سنين طويلة



وللعلم نقول انه :



أطول كسوف للشمس ، قد يدوم 7 دقائق و 29 ثانية في الأطلنطيك عام 2186 م . وفي 20 حزيران من عام 1955 ، انكسفت الشمس مدة 7 دقائق و 8 ثوان . أما خسوف القمر فإنه يمتد إلى 104 دقائق كحد أقصى . وأكبر عدد من الكسوف والخسوف لم يتجاوز 7 مرات في السنة



خامسا : الضباب



ظاهرة طبيعية وهو عبارة عن:



قطرات مائية عالية في الهواء : ويحدث نتيجة تكاثف بخار الماء قرب سطح الأرض ويساعد على التكوين الغبار والدخان والشوائب المختلفة في الجو حيث يعلق عليها البخار .



يختلف درجة البخار باختلاف كثافته حيث كلما زادت كثافة البخار كان الضباب اشد كثافة



ومن أنواع الضباب :



· ضباب اليابسة يحدث فوق اليابسة نتيجة فقدان سطح الأرض لحرارته ووجود الرطوبة في الجو



· ضباب الوديان : يحدث في الوديان نتيجة هبوب الرياح الباردة من أعلى الجبال الى الوديان



· ضباب البحار :ويتشكل نتيجة هبوب تيارات بحرية دافئة الى مناطق باردة وممكن ان ينتقل هذا الضباب الى البر مسافات كبيرة والضباب يشكل خطرا حقيقيا على السلامة العامة حيث يزيد من الحوادث المرورية نتيجة انخفاض الرؤية أثناء حدوثه وخاصة الكثيف منه



سادساً: الزلازل



تعريفها , أنواعها , خصائصها

تعريف الزلازل :

إن الكرة الأرضية مكونة من طبقات رئيسية عدة متوضعة فوق بعضها البعض و لكل طبقة خصائص و وضعية فيزيائية خاصة بحسب عمقها عن سطح الأرض و بعض العوامل التي تحيطها (الضغط , الحرارة) تتحكم بوضعيتها من حيث صلابتها و ذائبيتها و الزلزال يؤثر على القشرة الخارجية التي نعيش عليها بشكل مباشر .

عمق الغلاف الصخري =70 كم تقريباً, منه سماكة القشرة الخارجية على اليابسة =35كم، و25كم في المحيطات.

وهذا الغلاف مكون من طبقات عدة و صفائح صخرية تتشكل من معدن و صخور صلبة و هذه الصفائح تطفو على طبقة الغلاف الصهاري المكون من صخور و معادن شبه ذائبة بسبب الحرارة و الضغوط العالية .

إن الصفائح المكونة للغلاف الخارجي تتميز بعدم بقائها ثابتة بسبب طوافها فوق الطبقة الشبه ذائبة , و تتحرك حركة نسبية فيما بينها تقدر حوالي 2-10سم في السنة.و في النتيجة تتصادم أو تتباعد أو تتحرك حركات جانبية فيما بينها إلى تأثيرات على القشرة الأرضية بسبب الحركة النسبية لصفائح الطبقة الصخرية , فتتشكل الظواهر الخارجية عليها من التضاريس الأرضية ( الجبال و الوديان و الأخاديد و الفوالق )

و يعرف الزلزال :

تحرك القشرة الخارجية للأرض الناتجة عن حركات سريعة و مفاجئة تحدث في طبقات الأرض.

أنواع الزلازل:

الزلزال الجوفي : حيث يكون عمق مركزه 700كم تحت السطح.

الزلازل التكتونية : يحدث كل عام أكثر من نصف مليون منها 100000نشعربه و أكثر من 10000 تسبب أضرار .

الزلازل البنائية :المؤثرة على شكل القشرة لالرضية و التي تغير شكل الارض (معالمها )

الزلازل الارضية الطاوية للسطح : يطوي القشرة الارضية و لايشقها

الزلازل البحرية : وسببها ارتفاع أوانخفاض أرضية البحر

الزلازل الانهيارية : عبارة عن زلازل ضعيفة و صغيرة تأثيرها بسيط .

خصائص الزلازل:

و للزلازل أربعة خصائص : الحجم المتوقع للزلزال(القوة) , إحداثيات مركز الزلزال الجوفي , إحداثيات مركز الزلزال السطحي , تردده الزمني .

ومن أهم الخصائص قوة الزلزال فا خترع العالم الامريكي (شارلز فرنسيس ريختر )جهاز ريختر لتسجيل و قياس التغيرات من اهتزازات عمودية و أفقية .... و تسجيل وقت حدوث الهزة و زمنها (الذي استغرقته ) و هناك أجهزة اخرى



يقع في السنة الواحدة اكثرمن 500000هزة ارضية

بحر العلوم و الإيفاده 

ESSERE UTILE SIGNIFICA RENDETI UTILE PER L'ALTRI FARE SAPERE IL TUO PROSSIMO QUELLO CHE SAI L'IMPORTANTE PARTECIPA: