martedì 8 marzo 2011

المناخ :الجغرافيا الطبيعية ."الأعاصير و أضدادها


 الأعاصير و أضدادها

تتكون الأعاصير و أضدادها في المناطق التي تسودها اضطرابات في نظام الضغط الجوي ينتج عنها تكون انخفاضات جوية دائرية أو بيضاوية تندفع إليها الرياح بسرعة كبيرة وتوصف هذه الحالة بالإعصار ، و قد يحدث العكس وتتكون منطقة للضغط المرتفع دائرية أو بيضاوية تخرج منها الرياح إلى أطرافها حيث يوجد ضغط منخفض وتوصف هذه الحالة بأنها ضد إعصار ، وفي كلتا الحالتين تنحرف الرياح إلى يمين اتجاهها في نصف الكرة الشمالي وإلى يسار اتجاهها في نصف الكرة الجنوبي .













وتمتاز مناطق البحر المتوسط و غرب أوربا بأعاصيرها ، ويرجح علماء الطقس والمناخ أن هذه الأعاصير تحدث نتيجة تقابل كتلتين هوائيتين إحداهما دافئة والأخرى باردة وينشأ عن ذلك اضطراب قي الضغط الجوي وفي نظام الرياح . قي هذه المناطق تتلاقى الرياح العكسية الغربية الدافئة بالرياح القطبية الشمالية الشرقية الباردة وينتج عن ذلك تكون الأعاصير التي تمر بالمراحل آلاتية :



1- تقابل جبهتين هوائيتين إحداهما دافئة ( الرياح العكسية ) والأخرى باردة ( الرياح القطبية).






2- زيادة قوة انتشار الرياح العكسية الدافئة وتوغلها في الرياح الباردة (أنظر شكل الجبهات ).



3 - حدوث انحناء في التقاء الجبهتين الهوائيتين الدافئة والباردة والتفاف الرياح الباردة حول الدافئة .



4 - وبما أن الهواء الدافئ أخف من البارد فإن الأول يعلو الأخير .



5 - تتكون دوامة هوائية تغذيها من الشمال رياح باردة ومن الجنوب رياح دافئة وتسير هذه الدوامة من الغرب إلى الشرق بصفة عامة .



6 - يتلاشى الإعصار عندما ينجح الهواء البارد في قطع المدد عن الإعصار من الهواء الدافئ.



3-1 آثار الأعاصير و أضدادها 4



1- كثيرا ما تصاحب الأعاصير اضطرابات قوية في الجو تؤدي إلى عظم سرعة الرياح وبذلك تكون مخربة ولها آثار سيئة مثل اقتلاع الأشجار وإغراق السفن ودفع الأمواج بشدة ناحية



السواحل مما قد يسبب طغيان المياه عليها .



2 - تحدث الأعاصير تغيرات فجائية في درجة الحرارة وسقوط الأمطار الفجائية .



3 - تكون الغيوم في بداية الإعصار و زواله بعد سقوط الأمطار .



4 - تمتاز الرياح في أضداد الأعاصير بضعفها كثيرا عن رياح الأعاصير



3-2 الزوابع المدارية4



وهي رياح غير منتظمة تمتاز بحدتها وبتغير اتجاهاتها بسرعة وتنشأ هذه الزوابع فوق مياه المحيطات والبحار في العروض المدارية التي تمتاز بشدة حرارتها مما يؤدي إلى تكوين أعمدة صاعدة من الهواء تنجذب نحوها الرياح بسرعة ع كبيرة وفي شكل حلزوني ، واتجاه الرياح قي الزوبعة يكون ضد عقارب الساعة في نصف الكرة الشمالي و مع عقارب الساعة في نصف الكرة الجنوبي. وأهم مناطق هبوبها : بحر الصين ، بحر العرب ، خليج البنغال منطقة البحر الكاريبي ، خليج المكسيك ، المحيط الهندي الجنوبي جنوب المحيط الهادي إلى الشرق من استراليا ، وتسمى الزوابع المدارية بأسماء محلية مثل التيفون في بحار الصين والهند الصينية وتؤدي سرعة الرياح الشديدة في الزوبعة إلى حدوث الأمواج الهائلة التي تطغي على ا اليابس كما قد تسقط الأمطار الغزيرة التي تؤدي إلى حدوث الفيضانات الخطيرة.



اسال لله الإيفاده لي و لك


مع تحيات

عادل العيد