domenica 4 dicembre 2011

إتقوا الله يا أهل الفتن



إتقوا الله يا أهل الفتن

إتقوا الله يا أهل الفتن
هذا المقال سيتم تخصيصه لحركة النهضة تلك الحركة التي تتعرض الى العديد من الحملات التشويهية المبرمجة و المدبرة من طرف المهزومين و هذا تصرف طبيعي من الذين تعودوا خدمة الأسياد لا البلاد إنهم أصحاب المطامع الظيقة و المبادئ الزائفة و الشعارات المغلوطة .كنت أبحث عن اي دليل يدعم إدعاءتهم بخصوص هاته الحركة فلم أجد لما يقولون أي مصداقية و نضرا لتواجدي خارج أرض الوطن لم أتمكن من مواكبة نشاط الحركة عن قرب للتعمق في تواجهاتها إلى أن أتيحت لي الفرصة اليوم و التي كانت بالنسبة لي مفاجئة  إذ ما شهدته اليوم يعتبر صورة مخالفة لما يقال عن هاته الحركة و منتسبيها و الله على ما أقول شهيد.
إتقوا الله يا أهل الفتن
هل هاذه تمثل إبتسامة التطرف

صورة للأخ أسامة الصغير ممثل حركة النهضة
إيطالية
كان لقائي اليوم و مجموعة من الإخوة المقيمين ببلارمو مع الأخ أسامة الصغير عضو المجلس التأسيسي و ممثل حركة النهضة (و للذكر و ليس للحصر هو إحد الفائزين في الإنتخابات التي جرت أطوارها في إيطالية أي كان ممثل النهضة بالبلد المذكور) كنت قبل اللقاء ينتابني بعض القلق لأني كنت أتصور تلك اللقاءات المعروفة عن السياسيين ألا وهي اللوغة المعقدة لتشتيت أفكار مخاطبيهم و الخروج بخفي حنين فذهلت بتواضع مخاطبي الذي بادر بتسهيل مهمتي و المتمثلة في رفع هموم الجالية التونسية ببلارمو و خاصتا قضية التونسيين المفقودين الذين غادروا تونس بعد الثورة كما تطرق بقية الأخوة الى مواضيع اخرى تصب كلها في ما يعانيه

المهاجر التونسي في ديار الغربة فكان ينصت دون أن يقاطع كما ذهلت من رفعة أخلاقه و خلقه و رغم أن زيارته كانت مبرمجة لا لتفقد شؤون المغتربين بل لحضور مؤتمر عالمي يرجى منه
دعم الإقتصاد التونسي وهذا دليل على ان هاته الحركة رغم كل ما يقال عنها أنها إنطلقت في تحقيق ما وعدت به الا وهو الكل يعمل من أجل تونس . لنعود الى اللقاء و الذي رغم قصرمدته كان فعلا بناء و إيجابي إذ تشعر فعلا بأن لا فوارق بينك و بين من يمثل السلطة بل الكل سواسية خدمتا لتونس و الشئ الرائع انه رفض أن يجلس على رأس الطاولة بل جعلها مائدة مستدير و هذا لم يحدث سابقا ابدا , تطرقنا الى الخطوط العريضة لمعانات المهاجر و الطالب  و لم يعد بشئ و هذا كان درسا إجتازه بإمتياز لأن كل من يعيدون لا ينفذوا أبدا وعودهم بل سجل المطالب و قدم النصائح على أمل الإلتقاء من جديد لدراسة الحلول حسب الأولويات.
إن كانت هاته النهضة التي تفتنون عليها فأنا نهضوي لاني أتشرف بأمثال ذلك الشاب المتحمس لخدمت الشباب و تونس عامتا
لننطلق جميعا في ثورة البناء
عادل العيد
تونسي حر
Tunisino libero







السلام عليكم و رحمة الله و بركاته انتهى عصر العبوديه كل شعوب الأرض من حقها أن تنعم بالحريه امرنا الله بالعلم و التعلم و نشر العلم لذا انا أسعى للعلم و المعلومه حتى أضعها في خدمة الإنسان أينما كان المهم أن تكون ذات نفع و إيفاده SALVE IO SONO UN SEMPLICE CITTADINO CHE APPARTIENE A QUESTO MONDO AMO LA LIBERTA E LOTTO PER LA LIBERTA DEI POPOLI QUA POTETE TROVARE UN PONTE CULTURALE CHE UNISCE IL MONDO NON RAZIALE.